الرئيسية - أخبار محلية - العفو الدولية: نسعى لرفع معاناة الشعب اليمني وفضح منتهكي حقوق الانسان*

العفو الدولية: نسعى لرفع معاناة الشعب اليمني وفضح منتهكي حقوق الانسان*

الساعة 11:18 مساءً (هنا عدن : متابعات )

تعهدت منظمة العفو الدولية بالعمل على رفع معاناة الشعب اليمني وفضح منتهكي حقوق الانسان في البلد التي تشهد حرباً منذ خمسة أعوام.

وعبّر "فيليب ناصيف" مدير المناصرة بمنظمة العفو الدولية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، عن اهتمامه بوضع حقوق الانسان في اليمن واستعداده للتعاون بما يضمن رفع معاناة الشعب اليمني وابراز منتهكي حقوق الانسان.



جاء ذلك خلال لقاء جمعه في الولايات المتحدة الأمريكية، مع وزير حقوق الانسان محمد عسكر، اليوم الخميس، بحضور سفير بلادنا لدى واشنطن.

وأستعرض الوزير عسكر، مع المسؤول في المنظمة، الاوضاع المتعلقة بحالة حقوق الإنسان في اليمن، وما تسببت مليشيا الحوثي المدعومة إيرانياً من تفاقم في الاوضاع الانسانية في اليمن جراء انقلابها على السلطة الشرعية في سبتمبر 2014م، وفق وكالة الأنباء اليمنية سبأ.
 
وتطرق وزير حقوق الانسان، الى ممارسات المليشيا الارهابية الجسيمة بحق الشعب اليمني، مشيراً الى ان المليشيا ارتكبت انتهاكات صارخة طالت النساء والأطفال وجندت الآلاف من الأطفال وزجت بهم في الصفوف الامامية للحرب بعد ان اغرتهم بالمال وغسلت عقولهم بإيديولوجية متطرفة تدعو للكراهية والموت والانتقام ..مؤكداً ان مثل هذه الانتهاكات بحق أطفال اليمن تعد انتهاكاً صريحاً لكافة الأعراف والمواثيق الدولية.
 
ولفت الوزير عسكر، الى ان مليشيا الحوثي شنت عملية اعتقالات واسعة واخفاء قسري وتعذيب وتلفيق التهم الكيدية التي طالت الناشطين الحقوقيين والسياسيين والصحفيين من الشباب والنساء، منوهاً بان المختطفين يتعرضون الى التنكيل والقمع والقتل في سجون المليشيا الحوثي الايرانية.
 
وأشار الى ماقامت به مليشيا الحوثي من زراعتها للألغام في جميع انحاء البلاد وتفجيرها لمنازل معارضيها والاعتداء على حرمة دور العبادة والمدارس التعليمية وتحويلها الى منابر لبث افكارها المليئة بالكراهية والطائفية.
 
وشدد وزير حقوق الانسان، على ضرورة نقل انتهاكات الحوثيين بحق الشعب اليمن إلى المجتمع الدولي عن طريق التعاون بين المنظمات الدولية المعنية بحقوق الانسان والحكومة اليمنية لوضع تقارير تعكس الواقع وتبين انتهاكات حقوق الانسان وتسهم في ملاحقة منتهكيها باعتبارها جرائم ضد الانسانية.