آخر تحديث  الجمعة 31 10 2014 00:55
أخترنا لكم
مقالات
الأكثر زيارة
صــورة للقيادي بالحــراك شــلال شــايع تثير جــدلا واســع وانتقــادات خـطيــرة

تداول ناشطون على موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك صورة مثيرة للجدل للقيادي في الحراك الجنوبي  شلال علي شايع هادي من فصيل البيض عقب نتائج مؤتمر المجلس الأعلى للحراك يوم أمس

وظهر على شلال انزعاجه الشديد من ترقية الدكتور صالح يحى  اليافعي  وبقاء السفير قاسم عسكر أمينا عام وإخراج الضالع من المعادلة السياسية في المجلس الأعلى

انزعاج شلال ووضعه النفسي والصدمة التي تلقاها وإبعاد المحامي يحي غالب الشعيبي من المجلس والذي سعى جاهد يريد أن يكون ناطق رسميا  جعلت من شلال شايع شخص عنفوني ضد القيادة متوعدا بمفاجآت قادمة ضد المجلس الأعلى

فيما يرى متابعون ان حالة القلق والتخوف مما وصلت له خلافات  الحركة الانفصالية قي جنوب اليمن إلى صراع عسكري بين فصائل ومكونات الحراك الجنوبي المطالبة بانفصال الجنوب.

وتنقسم فصائل الحراك الجنوبي إلى نحو 18 فصيلا، تختلف حول بعض القضايا الإستراتيجية، ويتفق معظمها في الهدف الرئيسي وهو انفصال الجنوب عن الشمال وإعادة الدولة التي كانت تعرف باسم "جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية" قبل وحدة اليمن عام 1990.م

ومن اهم  ما طرحه ناشطون في تعليقاتهم على صورة شلال ان وضع الحراك وما جرى يوم أمس في عدن يعود بنا وبالذاكرة إلى  المصادمات السياسية التي شهدها الجنوب بعد الاستقلال مباشرة  وما تخلل ذلك الصراع والانقسام داخل أجنحة الجبهة ألقوميه ثم التنظيم السياسي وبعده التنظيم السياسي الموحد وانعقاد المؤتمر العام الثالث وما دار فيه من صراعات بين الضليعة وشبيحة ردفان و أبناء حضرموت بين أصحاب شرق ألعصيه المتشددة وأصحاب الوادي الرخوة    وتدخل أقطاب الجبهة الديمقراطية الشمالية وغلغلة عبد الفتاح على مفاصل التنظيم السياسي الموحد وبدعم روسي  روماني وماثلاه من نفى عبد الفتاح ودخول جار الله عمر بدلا عنه كاستخباراتي شمالي ينقل أسرار الجنوب إلى أمراء الحرب في الشمال حسب ما يردده قيادات الحراك الحالية  

 

إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
نص التعليق